Questo sito utilizza cookie tecnici, analytics e di terze parti.
Proseguendo nella navigazione accetti l'utilizzo dei cookie.

Preferenze cookies

التعاون من أجل التنمية

تماشيا مع الأولويات المحددة في وثيقة البرمجة والتوجيه الثلاثية السنوات 2021-2023، تعتبر ليبيا واحدة من الدول الإستراتيجية والملتزمة للغاية في منظومة التعاون الإيطالي في أفريقيا المتوسطية. وفقا لبيانات مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، أكدت إيطاليا مكانتها كثاني مانح إنساني في البلاد مباشرة بعد الإتحاد الأوروبي وذلك في إطار خطة الإستجابة الإنسانية 2020.

بمبلغ إجمالي تم صرفه في الفترة 2016-2022 يصل حوالي إلى 87 مليون يورو، تُواصل إيطاليا دعم ليبيا من خلال تمويل العديد من المبادرات لدعم كل من السكان والمؤسسات المحلية، وفقا لتوجيهين رئيسيين للتدخل: أ) مبادرات الطوارئ التي تهدف إلى تقديم المساعدة الإنسانية والحماية للفئات الأكثر ضعفا من السكان؛ ب) مبادرات ذات طابع أوسع تهدف إلى تعزيز عملية الإستقرار، إعادة التأهيل، المصالحة الوطنية وإعادة إعمار البلاد.

منذ عام 2016 يقوم المقر الإقليمي للوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي في تونس (AICS)، بدائرة إختصاص تشمل حتى ليبيا، بتقديم المساعدة الفنية وإدارة ومراقبة البرامج الممولة من وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي وفقاً للأولويات المحددة من الحكومة الليبية والأمم المتحدة. وتُنفذ هذه المبادرات بالشراكة مع منظمات المجتمع المدني الإيطالية ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الرئيسية، بمنظور الترابط بين الإنسانية والتنمية والسلام، وتدعم هذه المبادرات اللامركزية الإدارية، “توطين” المساعدة، تعزيز قدرات الحوكمة على المستوى المحلي، تطوير القدرات الإدارية من قبل السلطات المحلية، تقديم الخدمات الأساسية، إزالة الألغام وإعادة تأهيل الإنتاج الزراعي وإدارة النفايات. في الآونة الأخيرة، قام التعاون الإيطالي بتنشيط التدخلات التي تهدف إلى تأكيد وتعزيز الالتزام في مجالات:

1. الصحة والحماية
2. المياه والزراعة
3. الطاقات المتجددة
4. اللامركزية / التنمية المحلية

منذ عام 2016، تدعم إيطاليا أنشطة الطوارئ الأولية التي تقوم بها بعض المنظمات الدولية الموجودة في البلاد، مثل اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة وبرنامج الغذاء العالمي ومنظمة الصحة العالمية و صندوق الأمم المتحدة للسكان واليونيسيف، إضافة إلى هذه المبادرات هناك أيضاً شحنات الأدوية المرسلة إلى العديد من المرافق الصحية، بما في ذلك مستشفى معيتيقة المدني ومستشفى بنغازي ومستشفى مرزق ومستشفى مصراتة، والتي نُفذت بالتعاون مع قاعدة الأمم المتحدة للطوارئ الإنسانية الموجودة في مدينة برينديزي ووزارة الدفاع الإيطالية.

في مجال تحقيق الإستقرار، دعمت إيطاليا على وجه الخصوص برنامج وكالة الأمم المتحدة للتنمية (UNDP): “تسهيل تحقيق الاستقرار في ليبيا (SFL)”، مبادرة متعددة المانحين (12 مانح من بينهم الإتحاد الأوروبي) كإستجابة إلى الضرورات الملحة لتحقيق إستقرار ليبيا وتهدف إلى تعزيز قدرات الحوكمة للحكومة الليبية.

دعم البلديات الليبية يعتبر هو أيضا أولوية للعمل الإيطالي في ليبيا. في هذا الإطار يدخل أيضاً البرنامج الممول من قبل المديرية العامة للشؤون السياسية التابعة لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الإيطالية بغرض تعزيز قدرات وكفاءات السلطات المحلية الليبية في مجالات السجل العقاري والسجل المدني والضرائب المحلية. أهمية خاصة تولى أيضا للبرنامج الذي تمت الموافقة عليه في عام 2018 من قبل اللجنة التشغيلية لصندوق الطوارئ للاتحاد الأوروبي – نافذة شمال إفريقيا بعنوان “الإستقرار والإنتعاش والتنمية الإجتماعية والإقتصادية في ليبيا”، والذي أُعيدت تسميته ب Baladiyati (من العربية “بلديتي”). واصلاً الآن في مرحلة التنفيذ الثانية (2021-2024)، Baladiyati تبلغ قيمة إجمالية تصل إلى 76.2 مليون يورو ومنفذة من قبل AICS ب(38 مليون)، بالتعاون مع يونيسيف ب(24.4 مليون) وUNDP ب(14.1 مليون). يعمل هذا البرنامج في البلديات المتأثرة بوجه خاص بظاهرة الهجرة بهدف تحسين الظروف المعيشية وتحسين القدرة على الصمود لصالح فئات السكان الأكثر ضعفا، بمن فيهم المهاجرون واللاجئون والمشردون والمهّجرون العائدون والمجتمعات المضيفة،. نذّكر أن إيطاليا هي ثاني بلد مساهم في الصندوق الإستئماني للإتحاد الأوروبي لأفريقيا، الهادف إلى تعزيز إدارة أفضل للهجرة في بلدان المنشأ والعبور.

وبفضل الأموال التي خصصتها وزارة الداخلية، تقدم إيطاليا من خلال المنظمة الدولية للهجرة أيضا المساعدة الفنية للسلطات الليبية في مكافحة المتاجرين بالبشر في البحر الأبيض المتوسط من خلال برنامج “دعم الإدارة المتكاملة للحدود والهجرة في ليبيا”.

في بداية عام 2018، أخيراً تم إطلاق البرنامج الثنائي “جسر التضامن”، والذي بدخوله مرحلته الثانية، بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع، ينص على توزيع المعدات الطبية، المواد الصحية، سيارات الإسعاف، الحافلات المدرسية، سيارات الإطفاء، اللوازم المدرسية والأدوية إلى 25 بلدية ليبية.

للمزيد من المعلومات يرجى الإطلاع على الموقع. https://tunisi.aics.gov.it/

يقع المقر الإقليمي للوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي في تونس، التي لها دائرة تخصص عن تونس وليبيا والمغرب والجزائر، تحت إشراف الدكتور أندريا سيناتوري. تجدون أسفله الهيكل التنظيمي: [صورة]